عباس بن فرناس.. رائد طيران متعدد المعارف و التخصصات 

عباس بن فرناس اول من حاول الطيران تعرف الى قصته كاملة


يعرف عباس بن فرناس بوصفه أول من حاول الطيران في التاريخ، برغم أن هناك قصصاً تشير لآخرين حاولوا الشيء نفسه، إلا أنه الصورة الأسطع لذلك الحلم الذي راود البشرية.


رغم أنه صنع لنفسه جناحين مقلدًا الطيور وطار بالفعل لمدة من الزمن بالقرب من قصر الرصافة في قرطبة، إلا أنه سقط وأصيب ببعض الجروح تعافى منها بعض فترة، إذ أخفق في عملية الهبوط بسلام؛ رغم نجاح تجربة الطيران لمسافة جيدة.


تجربته هذه بقيت علامة مهمة وألهمت الكثيرين ليواصلوا هذا المشروع الهام في سبيل أن يرتاد الإنسان آفاق الفضاء ويصنع الطائرات الحديثة والمسبارات الفضائية.


كان سبب سقوط ابن فرناس يتعلق ببعض الشروط التقنية في الجناحين اللذين قام بصناعتهما، إذ أهمل أهمية الذيل في الهبوط.


غير أن الإسهام العلمي لعباس بن فرناس يتعدى ذلك، الأثر الذي ما زال لصيقا بالأذهان إلى عدة إسهامات علمية أخرى في علوم الفلك واختراعات أهمها قلم الحبر والنظارة الطبية وتطوير صناعة الزجاج المستخدم للأغراض الطبية والفلكية.


جمع ابن فرناس منذ وقت مبكر في حياته معارف جمة في الاهتمامات العامة له ما بين الكيمياء والرياضيات والفلك والشعر والموسيقى والطب والصيدلة ليشكل روحًا موسوعية من بين علماء جيله في الأندلس.


نشأة وبدايات "حكيم الأندلس"


اسمه أبو القاسم عباس_بن_فرناس بن التاكرني وتعود جذوره إلى الأمازيغ في بلاد المغرب_العربي، ولد في تاكرنا التي نسب إليها والواقعة في منطقة رندة بالأندلس في زمن حكم الأمويين لها سنة 810م وتوفي في قرطبة سنة 887م حيث لا يزال جسراً مشهوراً إلى اليوم هناك يحمل اسمه تذكيراً به.


ويشار إليه في المصادر الغربية باسم "أرمن فيرمان"


تلقى علومه الأولية في قرطبة التي نشأ فيها ودرس بها على يد عدد من العلماء حيث نال معارف أولية في الفلسفة والكيمياء والفيزياء والفلك.


ترقى في العلم إلى أن أصبح من علماء البلاط بمعاصرته الأمراء الحكم بن هشام وابنه عبد الرحمن وحفيده محمد، وقد كان الحكم ثالث الأمراء الأمويين في الأندلس.


وقد قام الأمير عبد الرحمن بن الحكم باتخاذ عباس بن فرناس من خاصته في العلم لاسيما في علم الفلك وبات يُطلق عليه لقب "حكيم الأندلس" للشهرة التي كسبها بين الناس.


يضاف لذلك أن ابن فرناس كان شاعرًا لا يشق له غبار، فقيها في العروض وفي فنون الموسيقى وكان عازفًا مميزًا لآلة العود، كل هذه الأسباب جعلته محببًا للأمراء وقريبًا منهم كذلك.


الاهتمام بعلم الفلك وقبة "البلانتريوم"


كان لابن فرناس اهتمام كبير بعلم الفلك وبرع فيه وقد كان نتاج ذلك أن ابتكر قبة سماوية تحاكي ما يعرف حديثا بسينما "البلانتريوم" التي تسمح بمراقبة شديدة الشبه للسماء في شكلها الحقيقي ومعاينة الأجرام داخل صالة مغلقة في مشهد تخيلي.


ولهذا الغرض فقد بنى ابن فرناس في منزله هذا الشيء منذ وقت مبكر في غرفة جعل سقفها يحاكي السماء في المساء، ليرى الزائر داخلها النجوم والأجرام المختلفة والسحب والصواعق والبرق ويتعرف على كافة التكوينات الكونية المدهشة.


هذه النماذج التقريبية للسماء كان يقوم بصناعتها وتركيبها بنفسه في معمل خاص به واشتهر به


يمكن الإشارة كذلك لجهود ابن فرناس في الطب والصيدلة حيث درس خصائص بعض الأمراض وتوصل إلى علاجات لها عبر الأعشاب والنباتات وكان قد اتخذ كذلك طبيبا لدى قصور الأمراء في الأندلس، وكان يشرف على طعامهم والوجبات الغذائية.


في فلسفته قام منهجه على التحقق من النظريات شاجبًا القبول بالأمور الظاهرة والمبسطة حيث لابد من قراءة ومعرفة ما وراء الأمور ودقائقها.


إتهامات بالزندقة و الشعوذة !!؟


وقد اتهم عباس بن فرناس جراء ما قدمه من حيل واختراعات على أنه مشعوذ ومجنون، وقام حساده والجهلاء بالوشاية به إلى أن أوصلوه إلى القاضي سليمان بن الأسود الغافقي الذي عقد مجلسًا وحكم عليه بممارسة الشعوذة، وكان من رد عباس أن ما يقوم به هو العلم وليس السحر أو الشعوذة وضرب مثلا بقوله لمعارضيه:


"لو أتيت بالطحين ووضعته بالماء وعجنته، ليكون منه العجين، ووضعته على النار في التنور ليصبح خبزًا، وهو مختلف الحال، أيكون ذلك مُحَرّماً أم لنفع الناس؟ فقالوا: لنفع الناس. فقال: هذا ما أصنعه لاستخرج ما ينفع الناس" فحكم القاضي ببراءته.


لكن لم تنته المؤامرة هنا إذ زج به من جديد متهما بالزندقة وحوكم أمام العامة بالمسجد الكبير وتمت تبرئته، غير أنه ضرب إلى أن أغمي عليه.


ومضى الرجل مخلفًا أثره إلى اليوم كما في قرطبة حيث يجلس الجسر المسمى باسمه الذي افتتح في 14 يناير 2011م، على نهر الوادي الكبير وفي منتصفه تمثال لابن فرناس مثبّت فيه جناحان يمتدان إلى نهايتي الجسر، وهو من تصميم المهندس الإسباني خوسيه لويس مانثاناعباس بن فرناس.. رائد طيران متعدد المعارف و التخصصات 


يعرف عباس بن فرناس بوصفه أول من حاول الطيران في التاريخ، برغم أن هناك قصصاً تشير لآخرين حاولوا الشيء نفسه، إلا أنه الصورة الأسطع لذلك الحلم الذي راود البشرية.


رغم أنه صنع لنفسه جناحين مقلدًا الطيور وطار بالفعل لمدة من الزمن بالقرب من قصر الرصافة في قرطبة، إلا أنه سقط وأصيب ببعض الجروح تعافى منها بعض فترة، إذ أخفق في عملية الهبوط بسلام؛ رغم نجاح تجربة الطيران لمسافة جيدة.


تجربته هذه بقيت علامة مهمة وألهمت الكثيرين ليواصلوا هذا المشروع الهام في سبيل أن يرتاد الإنسان آفاق الفضاء ويصنع الطائرات الحديثة والمسبارات الفضائية.


كان سبب سقوط ابن فرناس يتعلق ببعض الشروط التقنية في الجناحين اللذين قام بصناعتهما، إذ أهمل أهمية الذيل في الهبوط.

غير أن الإسهام العلمي لعباس بن فرناس يتعدى ذلك، الأثر الذي ما زال لصيقا بالأذهان إلى عدة إسهامات علمية أخرى في علوم الفلك واختراعات أهمها قلم الحبر والنظارة الطبية وتطوير صناعة الزجاج المستخدم للأغراض الطبية والفلكية.


جمع ابن فرناس منذ وقت مبكر في حياته معارف جمة في الاهتمامات العامة له ما بين الكيمياء والرياضيات والفلك والشعر والموسيقى والطب والصيدلة ليشكل روحًا موسوعية من بين علماء جيله في الأندلس.


نشأة وبدايات "حكيم الأندلس"


اسمه أبو القاسم عباس_بن_فرناس بن التاكرني وتعود جذوره إلى الأمازيغ في بلاد المغرب_العربي، ولد في تاكرنا التي نسب إليها والواقعة في منطقة رندة بالأندلس في زمن حكم الأمويين لها سنة 810م وتوفي في قرطبة سنة 887م حيث لا يزال جسراً مشهوراً إلى اليوم هناك يحمل اسمه تذكيراً به.


ويشار إليه في المصادر الغربية باسم "أرمن فيرمان"


تلقى علومه الأولية في قرطبة التي نشأ فيها ودرس بها على يد عدد من العلماء حيث نال معارف أولية في الفلسفة والكيمياء والفيزياء والفلك.


ترقى في العلم إلى أن أصبح من علماء البلاط بمعاصرته الأمراء الحكم بن هشام وابنه عبد الرحمن وحفيده محمد، وقد كان الحكم ثالث الأمراء الأمويين في الأندلس.


وقد قام الأمير عبد الرحمن بن الحكم باتخاذ عباس بن فرناس من خاصته في العلم لاسيما في علم الفلك وبات يُطلق عليه لقب "حكيم الأندلس" للشهرة التي كسبها بين الناس.


يضاف لذلك أن ابن فرناس كان شاعرًا لا يشق له غبار، فقيها في العروض وفي فنون الموسيقى وكان عازفًا مميزًا لآلة العود، كل هذه الأسباب جعلته محببًا للأمراء وقريبًا منهم كذلك.


الاهتمام بعلم الفلك وقبة "البلانتريوم"


كان لابن فرناس اهتمام كبير بعلم الفلك وبرع فيه وقد كان نتاج ذلك أن ابتكر قبة سماوية تحاكي ما يعرف حديثا بسينما "البلانتريوم" التي تسمح بمراقبة شديدة الشبه للسماء في شكلها الحقيقي ومعاينة الأجرام داخل صالة مغلقة في مشهد تخيلي.


ولهذا الغرض فقد بنى ابن فرناس في منزله هذا الشيء منذ وقت مبكر في غرفة جعل سقفها يحاكي السماء في المساء، ليرى الزائر داخلها النجوم والأجرام المختلفة والسحب والصواعق والبرق ويتعرف على كافة التكوينات الكونية المدهشة.


هذه النماذج التقريبية للسماء كان يقوم بصناعتها وتركيبها بنفسه في معمل خاص به واشتهر به


يمكن الإشارة كذلك لجهود ابن فرناس في الطب والصيدلة حيث درس خصائص بعض الأمراض وتوصل إلى علاجات لها عبر الأعشاب والنباتات وكان قد اتخذ كذلك طبيبا لدى قصور الأمراء في الأندلس، وكان يشرف على طعامهم والوجبات الغذائية.


في فلسفته قام منهجه على التحقق من النظريات شاجبًا القبول بالأمور الظاهرة والمبسطة حيث لابد من قراءة ومعرفة ما وراء الأمور ودقائقها.


إتهامات بالزندقة و الشعوذة !!؟


وقد اتهم عباس بن فرناس جراء ما قدمه من حيل واختراعات على أنه مشعوذ ومجنون، وقام حساده والجهلاء بالوشاية به إلى أن أوصلوه إلى القاضي سليمان بن الأسود الغافقي الذي عقد مجلسًا وحكم عليه بممارسة الشعوذة، وكان من رد عباس أن ما يقوم به هو العلم وليس السحر أو الشعوذة وضرب مثلا بقوله لمعارضيه:


"لو أتيت بالطحين ووضعته بالماء وعجنته، ليكون منه العجين، ووضعته على النار في التنور ليصبح خبزًا، وهو مختلف الحال، أيكون ذلك مُحَرّماً أم لنفع الناس؟ فقالوا: لنفع الناس. فقال: هذا ما أصنعه لاستخرج ما ينفع الناس" فحكم القاضي ببراءته.


لكن لم تنته المؤامرة هنا إذ زج به من جديد متهما بالزندقة وحوكم أمام العامة بالمسجد الكبير وتمت تبرئته، غير أنه ضرب إلى أن أغمي عليه.


ومضى الرجل مخلفًا أثره إلى اليوم كما في قرطبة حيث يجلس الجسر المسمى باسمه الذي افتتح في 14 يناير 2011م، على نهر الوادي الكبير وفي منتصفه تمثال لابن فرناس مثبّت فيه جناحان يمتدان إلى نهايتي الجسر، وهو من تصميم المهندس الإسباني خوسيه لويس مانثاناريس خابون، وفي رندة، افتتح مركز فلكي يحمل اسمه.ريس خابون، وفي رندة، افتتح مركز فلكي يحمل اسمه.